أمرآة علي حافة الكون

اذهب الى الأسفل

ما هو احساسكم تجاه تلك القصة

0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
 
مجموع عدد الأصوات : 0

أمرآة علي حافة الكون

مُساهمة  مروة في الجمعة 21 مارس 2008, 2:39 am

صحوت من نومي لأجد الكون خالي من حولي و أنا أقف فيه وحدي.. و أخذت أسأل نفسي أين المخلوقات أين البشر أين ذهبوا عني.. هل أنا أحلم أم أني مت و انتقلت للعالم الأخر.. أين أهلي و أصدقائي لماذا يخلو كوكبي من البشر ووقفت علي قمة الأرض لعلي أري أحد ولكني لم أرى شيء علي مرمى البصر.. لم أجد الحيوانات لم أجد حتى الحشرات.. أين ذهب الجميع ؟! و فجأة حدثت هزه أرضية عنيفة من شدتها أخذت البيوت والمباني تتساقط من حولي أخذت أصرخ من خوفي الغوث أين البشر أغيثوني يا مخلوقات الكون ولكني لم أجد من يجيبني والهزة لم تتوقف و انشقت الأرض من تحتي وابتلعت كل العمران في كوكبي وهدأت الأرض بعد ما أصبح أعلى كوكبي أسفله .. و أبصرت بعيني الدمار الذي حل بكوكبي و ضاع بيتي وسط أكومة الأتربة و الحجارة فالدمار الذي حل بكوكبي جعل كل شيء متشابه .. وازادت وحدتي ولكني لم أيأس أخذت أجري هنا وهناك لعلي أجد أحدا و أخذت كل الذكريات الجميلة و التعيسة تخرج من تحت أنقاد كوكبي لترحل بعيدتا عنه رأيتها وهي ترحل حاولت أن أوقفها عن رحيلها لكنها رفضت و انطلقت بعيدا.. ونظرت للشمس التي كانت تسليني في وحدتي فكانت تلاعبني بحرارتها المحرقة وكنا كالقط والفأر هي تسلط أشعتها و أنا أتظلل بعيدا عنها.. نظرت لها وهي تكاد أن تختنق من التربة و الأدخنة الصاعدة من كوكبي المدمر فوجدتها تشيح عني بوجهها المحرق و رأيتها تبتعد.. ونادينها بالله عليك لا ترحلي و لكنها رحلت عن كوبي و كأنها ضاقت بعالمي وقررت أن تذهب مثلما ذهب الجميع.. ولكن إلي أين يذهب الجميع .. و أظلم العالم من حولي .. وظهر القمر الذي أخذ يضحك ساخرا مني و كأنه يقول لي ما الذي يدعوك للبقاء فكلنا رحلنا ورحل هو الأخر وخلت السماء من النجوم و القمر ما من أحدا يضيء طريقي أو يدلني عليه و لكني سرت أتحسس خطواتي في ظلمتي التي أظنها ستطول .. وفجأة سقط في هوتا عميقة أخذت أسقط و أسقط و أنا أصرخ أطلب الغوث مما أنا فيه أتمنى أن أصحو من كابوسي هذا الذي لا ينتهي وكأني أعيش في سلسلتا من الكوارث التي لا تنتهي.. وخرجت من الهوة لأجد نفسي خارج كوكبي.. وسبحت في الفضاء الكوني ووجدت كوكبي يبتعد هو الأخر فبدأت في البكاء.. فرأيت أمامي أشباح الماضي أصدقائي و أمي و أبي وحبيبي الذي مات في الحرب كلهم يتجهون نحوي ففرحت ولكنهم ذهبوا وكأنهم يودعوني الوداع الأخير.. وماذا بعد فأنا وحيدة ولا أستطيع أن أفهم لماذا يحدث كل هذا فأن الظلمة تجتاح المكان حولي و لا أعلم ماذا علي أن أفعل لا يوجد شيء حولي كل ما أره حولي هو الفراغ و الظلام الدامس.. و فجأة انكشفت الرؤيا عن نهر من الدماء وكأنه نزيف دما لن ينقطع فارتعدت و أخذت أصرخ من خوفي فسمعت صوتا رج كياني صوت لم أسمع في قوته من قبل يصيح في ويقول.. استيقظي .. استيقظي من كابوسك الذي سيدوم .. أن كونك يموت.. فامتلكت نفسي وسألته من أنت .. قال إنا نزيف الدم.. دم الكون الذي تركه الجميع يسيل حتى أحتضر الكون.. فقلت أذا كوني يحتضر فلماذا أنا هنا لماذا لم أرحل مع الآخرين.. فأخذ يضحك وضحكة يدوي في الفضاء الكوني .. ألا تعلمين حقا ؟! فقلت له لا .. فقال لأنك أنت الكون..
avatar
مروة
عضو جديد
عضو جديد

انثى
عدد الرسائل : 8
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمرآة علي حافة الكون

مُساهمة  DEER في السبت 22 مارس 2008, 4:03 pm

ولا اروع ولا اجمل من كدا

اسلوبك اكثر من رائع يا مروة

بجد ومش مجاملة

انا كنت بتخيل مع كل كلمة وكل تعبير

والنهاية اكثر من عبرة

لو اخذنها ان كلا منا هو الكون وسعينا لان لا يحتضر لا يموتلاصبح كوننا افضل منما في احلامنا

اتمنى ان تزيدينا وبحق بكتاباتك وابداعاتك

لا تطيلي انتظاري

_________________
دقات قلب المرء تنبئه ان الحياة دقائق وثواني
avatar
DEER
نائب رئيس التحرير
نائب رئيس التحرير

انثى
عدد الرسائل : 155
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى