البطولات الجماعية..تعيد الود المفقود بين كبار النجوم وشباب السينما

اذهب الى الأسفل

البطولات الجماعية..تعيد الود المفقود بين كبار النجوم وشباب السينما

مُساهمة  DEER في السبت 29 مارس 2008, 2:51 pm

البطولات الجماعية..
تعيد الود المفقود بين كبار النجوم وشباب السينما


تحقيق: ريزان العرباوي/ نرمين حسن /احمد سيد

أعاد الموسم السينمائي الأخير للأذهان فكرة البطولات الجماعية بعد أن كان الأفيش يتصدر دور العرض ببطل واحد عاد ليمتلأ بكبار النجوم وبعدد كبير منهم وهو الشكل الذي اتاح الفرصة للتواصل بين الأجيال فرأينا محمود ياسين يحتضن أحمد السقا في فيلم الجزيرة والأن يقف أحمد عز مع نور الشريف في فيلم جديد.. هذه الروح الطيبة التي تظهر بصورة أكبر في فيلم ليلة البيبي دول وحسن ومرقص الذي يتقاسم بطولة اثنين من كبار النجوم.. امتدت حتي الي النجوم الشباب فقدموا افلام مثل خليج نعمة وشارع 18 وغيرها أخبار النجوم رصدت هذه التجربة ووضعت سؤالا حول امكانية استمرارها في هذا التحقيق.
يقول نور الشريف انه ليس بارادة أي شخص أن يقوم ببطولة فردية أو جماعية فالسيناريو هو المتحكم فعندما تتواجد النصوص المتميزة والأدوار المغرية فهذه تكون وسيلة اقناع للممثلين لأن يقوموا بالبطولة الجماعية.
فأنا شخصيا أرحب بهذه المسألة لانها تصنع مباراة جميلة بين الفنانين في العمل عندما تكون هناك منافسة بينهم ومؤكدا ان الكسبان في النهاية يكون الجمهور فأنا من يومين اتصل بي صديقي من الأردن كان قد شاهد فيلم 'الأخوة الأعداء' للمرة الأولي علي احدي القنوات الفضائية وابدي لي باعجابه به علي الرغم من انه كان بطولة جماعية فهو كان يحتوي علي كم كبير من النجوم وعلي الرغم من ذلك كان ترتيب الأسماء علي حسب الظهور علي الشاشة، فأنا أري أن الشخص الذي يهتم بمشكلات الأفيشات وترتيب الأسماء علي التتر شخص غير ذكي لأن هذا يتم باتفاق في النهاية وأيا كان الاتفاق فالجمهور في النهاية يحكم ليس علي ترتيب الأسماء وانما علي الدور فكم من أدوار البطولة التي ينساها الجمهور ويتذكر دور ثانوي في الفيلم.
وعن رأيه في هذه الظاهرة يقول انه لاتوجد معايير محددة سوي السيناريو ومثال علي ذلك فيلم 'لا أنام' بطولة فاتن حمامة والذي جمع بين أكبر عدد من النجوم وبالرغم من ذلك لم ينجح ومثلة فيلم 'كليوبترا' الامريكي، ولكن جاء فيلم'LOVE STORY' الذي كان ببطل وبطلة مبتدئين وغير معروفين وشهد نجاحا ساحقا فهي ليست دبلوماسية مني ولكن الموضوع الأفضل هو الذي يحكم علي الفيلم بالنجاح أو بالفشل سواء كان بطولة فردية جماعية.
جوانب ايجابية
عدوي ايجابية.. هكذا شبه أحمد ماهر مخرج ومؤلف فيلم 'المسافر' الذي يجمع نخبة كبيرة من النجوم. ظاهرة أو مسألة عودة السينما للبطولات الجماعية وعنها يقول.. انا سعيد جدا بهذه الخطوة التي ستكون سبب في عودة نجوم استطاعوا ان يصنعوا لأنفسهم تاريخ فني خلال مشوارهم الا ان الظروف حالت دون ظهورهم او تواجدهم بشكل دائم علي الساحة لفترة فهي خطوة ستحيي مجدهم من جديد لانهم يستحقوا ذلك فأنا ضد تهميش أو نسيان هؤلاء النجوم وضد سيطرة الشباب والجيل الحالي فقط للساحة وأري أن الجمع بين الاجيال السابقة مع الحالية سيضيف نوع من الثراء للسينما المصرية فهي ظاهرة ايجابية اتمني ان تستمر ولكن قد لايحدث ذلك لانها ظواهر منفصلة لايوجد اتصال بين ظاهرة واخري لذلك تأخذ فترة وتنتهي.. ومسألة تفكيك الفيلم لمجموعة من النجوم من الممكن ان يكسر موضوع البطل الأوحد نحصل في النهاية علي عمل قد يشكل رمز من رموز السينما التي يكتب لها الخلود علي مر العصور فهذه النوعية من الأعمال
يكون الميل فيها أكثر للتمثيل وليس للنجومية.


_________________
دقات قلب المرء تنبئه ان الحياة دقائق وثواني
avatar
DEER
نائب رئيس التحرير
نائب رئيس التحرير

انثى
عدد الرسائل : 155
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى