المخرج رامي إمام‏:‏ سعيد بعملى مع عمر الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المخرج رامي إمام‏:‏ سعيد بعملى مع عمر الشريف

مُساهمة  كمال سلطان في الخميس 17 يوليو 2008, 3:12 am





منذ أن قدم أول أفلامه أمير الظلام وهو يعد بموهبة في عالم الإخراج‏,‏ ويخطو بثبات من فيلم إلي آخر تعامل خلالها مع عدد كبير من النجوم أصحاب الأسماء اللامعة‏,‏ واليوم يظهر في ثوب جديد مع أحدث أفلامه‏'‏ حسن ومرقص‏'‏ الذي يجمع بين أكبر نجمين في العالم العربي عادل إمام وعمر الشريف‏,‏ ومعهما لبلبة وهناء الشوربجي ومحمد إمام وشيري‏,‏ قصة وسيناريو وحوار يوسف معاطي‏.‏
الأهرام العربي التقت المخرج رامي إمام الذي تحدث بصراحة عن تجربته مع النجوم الكبار‏.‏
‏*‏ تعاملت مع اثنين من أكبر الممثلين في الوطن العربي والعالم‏,‏ كيف كان الوضع أثناء التصوير؟
أعتقد أنني محظوظ لأنني تعاملت مع أكبر نجمين في مصر واللذين يجتمعان لأول مرة معا في فيلم واحد‏,‏ وبالنسبة للفنان عادل إمام بعيدا عن أنه والدي فقد التقينا من قبل في فيلم أمير الظلام وفي المسرح‏,‏ وبالتأكيد يعرف كل منا أسلوب الآخر في العمل فلم تكن هناك مشكلة لكن لأول مرة أتعامل مع الفنان عمر الشريف الذي كنت أسمع عنه فقط‏,‏ ولأول مرة أشعر بأنني أمام فنان عظيم منذ الوهلة الأولي لبساطته الشديدة‏,‏ حتي إنه يقف أمام المخرج وكأنه يمثل لأول مرة‏,‏ يستمع إلي التعليمات ويناقش ولا يفرض رأيه في أي شيء كل ما يهمه أن يخرج العمل في أحسن صورة كما يراه بالشكل الصحيح‏,‏ وعندما تدور الكاميرا تجد قدرات فنية تتفجر حتي كأنك تشعر بأنه يمثل بعينيه وكل جسده حسب متطلبات المشهد الذي يؤديه‏,‏ وقد كان ذلك من الأشياء الممتعة في الفيلم لأنني أمام اثنين محترفين‏,‏ ويقدران العمل فكان من السهل التعامل معهما وإخراج ما أريده دون حاجة إلي وقت طويل‏,‏ وأعتقد أن هذا هو الفارق بين التعامل مع النجوم الحقيقيين وأي أشخاص آخرين
.‏



إلي أي مدي تدخل عادل إمام في تفاصيل الفيلم‏,‏ في ظل ما يشاع عنه من تدخله في كل كبيرة [center]*‏

وصغيرة في الأعمال التي يشارك بها وفي اختيار فريق العمل؟
من قال هذا الكلام بالتأكيد لم يتعامل مع الفنان عادل إمام‏,‏ لأن هناك فرقا كبيرا بين كلمة التدخل في الأحداث وبين إبداء وجهة النظر أثناء التحضير للعمل‏,‏ فما يحدث أنه عندما يعرض عليه سيناريو يقرأه‏,‏ ويضع بعض الملاحظات عليه‏,‏ وهذا حق مشروع لكل نجم‏,‏ لأنه من يجسد الشخصية ويريد أن تكون الجمل سلسة علي لسانه‏,‏ وهذا نابع من خبرة طويلة تعدت أربعين سنة‏,‏ كذلك الأمر بالنسبه لباقي الممثلين‏,‏ كل فنان يقرأ دوره ونجلس جميعا لإبداء الآراء حتي نقف علي أفضل صورة للعمل‏,‏ وعندما تدور الكاميرا غير مسموح لأحد بتغيير أي شيء تم الاتفاق عليه‏,‏ لأن كل شيء مدروس وله وقت محدد للتصوير ولا يمكن إضاعته في مناقشات عقيمة‏.‏
‏*‏ من صاحب فكرة اختيار عمر الشريف للمشاركة في الفيلم؟
عندما قرأت السيناريو تناقشت أنا والأستاذ عادل في اختيار باقي الشخصيات وكانت وجهات نظرنا متطابقة إلي حد كبير لكنني توقفت عند الشخصية الأخري التي ستقف أمام عادل إمام‏,‏ وكان الاختيار صعبا جدا‏,‏ وفجأة ظهر أمام عيني الفنان عمر الشريف فتصورته في الدور وعرضت وجهة نظري علي الأستاذ عادل فقال فكرة ممتازة لكني تخوفت من رفض الفنان عمر الشريف الذي ما إن قرأ السطور الأولي حتي قال متي سنبدأ التصوير‏,‏ فلا تتصور مدي الفرحة التي انتابتني في هذه اللحظة‏,‏ لأنني سأقف أمام عمالقة الشاشة‏,‏ وبعد وقت قصير دارت عجلة العمل ولم تتوقف إلا بعد أن انتهينا من تصوير الفيلم بالكامل‏.




‏*‏ بداية الفيلم بظهور عادل إمام ثم عمر الشريف‏,‏ لكن الأخير اختفي تماما لمدة‏35‏ دقيقة حتي ظهر مرة أخري‏..‏ ألا تجد أنها مدة طويلة بالنسبة لفنان كبير؟
طبعا هي مدة طويلة لعدم ظهوره علي الشاشة لأن الأحداث تتطلب ذلك‏,‏ حيث إن الخط الدرامي بينه وبين الشخصية الأخري يسير في اتجاه متواز‏,‏ وكان ذلك موجودا في البناء الدرامي منذ البداية‏,‏ ولا يعقل أن أقحم مشاهد معينة لمجرد الظهور فقط‏,‏ ومن الممكن أن تكون عاملا سلبيا ضد البناء الدرامي للسيناريو‏,‏ وبالنسبة للفنان عمر الشريف فلم يبد أي اعتراض علي هذه المدة بل كان متفاهما لأقصي درجة‏.‏
‏*‏ بعض الشخصيات ظهرت وكأنها مليئة بالشر المطلق مثل الجواهرجي المسيحي والعطار المسلم؟
أولا الفيلم لا يناقش قضية المسلم والمسيحي فقط‏,‏ إنما نناقش قضية التشدد علي الجانبين‏,‏ وهذا موجود في المجتمع الذي نعيش فيه الآن وحاول الفيلم أن يظهر هذه الحالة بشكل مباشر حتي يعرف المتفرج ما يحدث داخل كل جانب ولماذا؟ وظهر هذا في مشهد الجواهرجي الذي يشتري جرام الذهب بـ‏195‏ جنيها من صديقه المسيحي وفي نفس اللحظة يقول إن الجرام بــ‏155‏ للرجل المسلم‏,‏ نفس هذا الشيء في إظهار العطار بالجلباب والطاقية وبعينيه الجاحظتين ناظرا للمسيحي علي أنه عدو‏,‏ فقد اخترت هذه المشاهد لتوضيح وجود تناقض بين كل شخص من داخله دافعه المصلحة أولا‏.‏
‏*‏ ماذا عن مشهد نزول الجارين للصلاة‏,‏ وهل يذهب المسيحي للكنيسة في وقت الفجر؟
هذا المشهد أردت من خلاله تأكيد أن كل فرد يذهب إلي ديانته ليتعبد في الصلاة‏,‏ وعندما قابلا بعضهما‏,‏ ذهب كل منهما للكنيسة والمسجد المتجاورين ووجد كل منهما آيات من القرآن والإنجيل تحدثه عن التسامح مع الطرف الآخر‏,‏ أما أن يذهب المسيحي إلي الصلاة فجرا فيرجع إلي أنه نزل متخفيا ولا يريد أن يشاهده أحد‏,‏ والأمر كله مجرد رمز‏.‏




‏*‏ أثناء العرض شعرنا بأن هناك إخراجا مسرحيا يذكرنا بما فعله يوسف شاهين في فيلم‏'‏ الناصر صلاح الدين‏'‏ فهل كان مقصودا؟
الأحداث هي التي تتطلب الإخراج المسرحي لأننا أمام موقف واحد مقسوم علي عائلتين‏,‏ وأردت أن يكون الحديث مكملا لبعضه لا أن يعاد من كل طرف ففكرت في المواجهة المسرحية‏,‏ لكن لم يكن في ذهني ما حدث في فيلم‏'‏ الناصر صلاح الدين‏'‏ لأني ضد أن أشاهد مشهدا فأقلده‏,‏ أنا اجتهدت ما استطعت في تقديم وجهة نظري‏,‏ وأعتقد أن الرسالة التي يحملها الفيلم بالكامل وصلت إلي الجمهور‏,‏ خصوصا في مشهد النهاية‏,‏ حيث أنقذ الرجل المسيحي زوجة المسلم وابنته وقام المسلم بتغطية زوجة المسيحي بالجاكت الخاص به‏,‏ ومشي الجميع في مقابلة الإرهاب ليعطوا القدوة والمثل علي أننا شعب واحد بصرف النظر عن ديانة كل فرد‏*‏

[/center]


حوار أحمد سعد الدين - الأهرام العربى

_________________

أمحو ذنوبك في خلال دقيقتين
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
avatar
كمال سلطان
رئيس التحرير
رئيس التحرير

ذكر
عدد الرسائل : 221
العمر : 47
الموقع : http://kamalsultan.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/group.php?gid=8927383847

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى