حسن حسنى 00 القشاش

اذهب الى الأسفل

حسن حسنى 00 القشاش

مُساهمة  كمال سلطان في الإثنين 18 فبراير 2008, 6:41 pm

[
size=18]حسن حسني: قدمت أدوارا لم تضف لي شيئا إلا الفلوس[/


size]
بالرغم من بدايته مع التمثيل منذ سنوات طويلة الا ان نجوميته تبلورت من خلال مشاركته في افلام النجوم الشباب خاصة نجوم الكوميديا الذين يصرون على وجوده دائما في افلامهم لانه اصبح عاملا هاما من عوامل نجاح هذه الافلام، انه الفنان الكبير حسن حسني الذي بدأت علاقته بالسينما بدور صغير في فيلم «الكرنك» مع المخرج علي بدرخان عام 1975، الا ان دوره في فيلم «سواق الاتوبيس» مع نور الشريف واخراج عاطف الطيب في عام 1992 كان علامة فارقة في حياته المهنية والفنية حيث لفت الانظار اليه كممثل قادر على اداء ادوار الشر بشكل مختلف عن الشكل المعتاد في السينما. بعدها قدم عددا من الادوار المختلفة في افلام البريء والبدروم والهروب مع عاطف الطيب ايضا ثم عمل مع عدد آخر من المخرجين منهم محمد خان في فيلم زوجة رجل مهم مع احمد زكي ومع المخرج رضوان الكاشف في فيلم سارق الفرح الذي جسد من خلاله شخصية ركبة القرداتي التي نال عنها خمس جوائز. وفي عام 1993 نال حسن حسني جائزة احسن ممثل من مهرجان القاهرة السينمائي متفوقا على فاروق الفيشاوي ومحمود حميدة اللذين نافساه على الجائزة في ذلك العام، وكان المعتاد ان تمنح الجائزة لنجوم الفن الذين يحملون لقب جان او فتى اول.. وفي نفس العام فاز بجائزة احسن ممثل من مهرجان الاسكندرية السينمائي عن دوره في فيلم فارس المدينة لينتبه الجمهور والنقاد الى موهبة حسن حسني، ومن اشهر افلامه التي شارك فيها مع النجوم الشباب وجسد في معظمها شخصية الاب نذكر عبود على الحدود والناظر وابن عز مع علاء ولي الدين وعسكر في المعسكر ويا انا يا خالتي مع محمد هنيدي وجميع افلام محمد سعد وميدو مشاكل وزكي شان وجعلتني مجرما مع احمد حلمي وافريكانو مع احمد السقا وصعيدي رايح جاي وجواز بقرار جمهوري ومحامي خلع مع هاني رمزي والباشا تلميذ مع كريم عبدالعزيز وليلة سقوط بغداد مع احمد عيد وخالي من الكوليسترول ولخمة راس مع اشرف عبدالباقي وحمادة يلعب مع احمد رزق واحلام الفتى الطائش مع رامز جلال في اول بطولة له في السينما، وخلال عام 2007 شارك في افلام كركر مع محمد سعد واسد و4 قطط مع هاني رمزي وفيلم خارج على القانون مع كريم عبدالعزيز والذي عاد من خلاله لتجسيد ادوار الشر على شاشة السينما. وفي هذه البانوراما حول هذا الفنان الكبير نبحر معا لنعرف مولده ونشأته وبداياته الفنية ونقطة التحول الحقيقية في حياته.



قدم حسن حسني مع المخرج سمير العصفوري مسرحية كلام فارغ التي استمر عرضها لمدة 6 أشهر وهو رقم قياسي بمقاييس تلك الفترة وكان نجاحه في هذه المسرحية سببا في انتقاله الى المسرح القومي ثم المسرح الحديث الذي حقق من خلاله نجاحا آخر في حياته المهنية اهله للعمل في مسارح القطاع الخاص حيث انضم لفرقة تحية كاريوكا التي عمل فيها لمدة 9 سنوات، قدم خلالها اجمل مسرحياته على حد تعبيره وفي مقدمتها روبابيكيا وصاحب العمارة، وفي نهاية السبعينيات شارك حسن حسني في مسلسل ابنائي الاعزاء شكرا الذي اشتهر باسم بابا عبده مع الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولي من خلال شخصية الموظف الفاسد المرتشي وهو الذي عرفته الناس من خلاله. ومع مطلع الثمانينيات فتحت استوديوهات عجمان ودبي ابوابها للنجوم المصريين وكان حسن حسني واحدا منهم وصور اعمالا كثيرة لا يذكر هو نفسه عددها وعرضت في دول الخليج بكثافة، وقتها اطلق عليه اصدقاؤه لقب الممثل الطائر نظرا لتنقله بين استوديوهات عجمان ودبي بكثرة لتصوير العديد من الاعمال، كان الاغراء المادي لتلك الاعمال يفوق قدرة حسن حسني على رفض العمل بها وهو ما اثر علي علاقته بالمسرح الذي ابتعد عنه لنحو ثماني سنوات وهو ما يبرره حسن حسني بقوله «على الرغم من عشقي للمسرح الا انه لم يكن سبب شهرتي فالناس لم تعرف بوجود ممثل اسمه حسن حسني الا بعد مشاركتي في مسلسل «ابنائي الاعزاء شكرا» وقتها دخلت بيوت المصريين وحققت الشهرة التي كنت احلم بها وهو ما لفت نظري الى أهمية اعمال التليفزيون واثرها على تحقيق الفنان للانتشار».


وعلى الرغم من ابتعاد حسن حسني عن المسرح طوال تلك السنوات الا انه عاد للمسرح في منتصف الثمانينيات عندما قدم مع الفنانة المعتزلة سهير البابلي ومع صديق عمره حسن عابدين مسرحية «ع الرصيف» مع المخرج جلال الشرقاوي التي دعمت نجوميته لدى الجمهور المصري والعربي على حد سواء. وعن دوره في فيلم «سارق الفرح» الذي نال عنه عدة جوائز يقول حسن حسني: لقد استمتعت كثيرا بأداء هذا الدور من خلال شخصية «قرداتي» يعشق فتاة صغيرة تحلم بأن تكون راقصة فيضرب لها على «الرق» وعندما تحين لحظة امتلاكه لها يفارق الحياة.. كانت شخصية مركبة المشاعر وصعبة الاداء ولكنها ممتعة لي كممثل لصعوبة التعبير عنها. ومنذ منتصف التسعينيات بدأت مرحلة جديدة في حياة حسن حسني كان اكثر ما يميزها مشاركته في افلام الشباب بدءا من افلام محمد هنيدي وانتهاء بأفلام رامز جلال وعن ذلك يقول: انا مؤمن بضرورة وقوف الكبار بجانب الاجيال الجديدة وانا افعل ذلك لأنني وجدت من يقف بجانبي في بداياتي من الاجيال التي سبقتني وأول اعمالي السينمائية في فيلم «سواق الاتوبيس» وقف الفنان الكبير عماد حمدي بجانب الفنانين الشباب وقتها دون حرج.. ووقوفي بجانب هؤلاء الشباب في افلامهم هو حقهم عليّ وعلى الاجيال الاكبر. وللكوميديا مكانة متميزة في حياة حسن حسني حيث يقول عنها: احب الكوميديا الخفيفة المعتمدة في الاداء على الموقف وهذا احد اسباب مشاركتي الشباب تلك الافلام الكوميدية بالاضافة لرغبتي في تأمين تكاليف المعيشة وقد يلومني البعض على المشاركة في اعمال دون المستوى ولكنني اريد تأمين نفسي ضد تقلبات الايام.

ويتابع حسن حسني في رده على الانتقادات الموجهة له: انا ولدت فنانا وبالتحديد ممثلا ولا اعرف أي مهنة اخرى فأنا لست بتهوفن ولا اجيد رقص الباليه.. انا ممثل حتى آخر قطرة من دمي ولو اتيت بأفلامي وشاهدتها فستجد انني لم اقصر وقدمت الدور في اي فيلم من هذه الافلام بأمانة شديدة وكما يمليه عليّ ضميري وليس لأنه دور كوميدي أو شبابي «استهتر» بالدور ابدا.. كون الفيلم ضعيف المستوى فهذا ليس شأني فلو رفضت لهذا السبب سأجلس في البيت وانا صاحب اسرة وعليّ التزامات كما ذكرت لك من قبل.

ويستطرد حسن حسني: ما يهمني والمفروض ان احاسب عليه هو دوري.. هل اديته جيدا ام لا.. نعم قدمت العديد من الافلام مع نجوم الكوميديا ومنها ما هو جميل واعتز به للغاية مثل «عبود على الحدود» مع الراحل علاء ولي الدين و«الباشا تلميذ» مع كريم عبدالعزيز وغيرها وهناك ادوار اضفت لها بالتأكيد وهناك ادوار لم تضف لي الا الفلوس!



ومن الألقاب التي اطلقت على الفنان الكبير حسن حسني لقب «القشاش» الذي اطلقه عليه الكاتب الراحل موسى صبري وذلك لأنه يمتلك القدرة على التفوق على نفسه في اي دور يسند اليه حتى يقنعك بأنه هو صاحب الشخصية التي يؤديها والقشاش اسم اطلقه المصريون على القطار الذي يقف للركاب في كل المحطات. أما المخرج خيري بشارة فمنحه لقب «المنشار» في اشارة للكم الكبير من الاعمال التي يقدمها لدرجة انه شارك منذ عدة اعوام في ستة مسلسلات تليفزيونية وقدم مثلها للسينما.

حسن حسني انتهى مؤخرا من تصوير دوره في فيلم «احنا اتقابلنا قبل كدة فين!» وهو من تأليف نادين شمس واخراج هشام الشافعي ويشاركه البطولة نيللي كريم وراندا البحيري ومحمد سليمان وآسر ياسين وطارق التلمساني ويقول حسن حسني عن دوره في هذا الفيلم: لن أظهر في هذا العمل كما اعتاد عليّ الجمهور ولكنني سأظهر بشكل جديد ومختلف فهو فيلم مليء بالمشاعر والاحاسيس ولا يوجد به كوميديا. ولا يشترط ظهوري بفيلم ان يكون كوميديا فأنا اجسد الدور اينما كان ورشحني لهذا الدور المخرج هشام الشافعي الذي قابلته من قبل بايطاليا في حفل تكريم وهو مخرج موهوب وله مستقبل في السينما المصرية. وقد قالت عنه الناقدة ايريس نظمي: «هو فنان نجح في فرض نفسه بالموهبة واثبت انه ليس بالنجومية وحدها يعيش الفنان فبريق النجومية يزول بينما يبقى الفنان بقيمته.

_________________

أمحو ذنوبك في خلال دقيقتين
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
avatar
كمال سلطان
رئيس التحرير
رئيس التحرير

ذكر
عدد الرسائل : 221
العمر : 48
الموقع : http://kamalsultan.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/group.php?gid=8927383847

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى