غادة عبدالرازق:لو رفضت مشاهد الاثارة ..اجلس في بيتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غادة عبدالرازق:لو رفضت مشاهد الاثارة ..اجلس في بيتي

مُساهمة  DEER في الإثنين 17 مارس 2008, 2:48 pm



أربعة مشاهد فقط قدمتها غادة عبدالرازق في فيلم 'حين ميسرة' ولكنها من خلال هذه المشاهد استطاعت أن تثير الرأي العام، وان تلقي حجرا في بحيرة المجتمع الراكدة، لتؤكد انها ممثلة من العيار الثقيل.
نجحت غادة عبدالرازق في ان تؤكد للسينمائيين ولغيرهم أيضا ان الفنان الحقيقي لا يقيس دوره بالمتر، ولا بعدد المشاهد، ولكن بتأثير الدور وقدرة الفنان وموهبته، وايمانه بهذه الموهبة وقدرته علي تحويل الشخصية المكتوبة من مجرد حروف وكلمات الي شخصية من لحم ودم.
وفي 'ليلة البيبي دول' تعيد غادة التجربة وتقدم دورا من أربعة مشاهد أيضا.
وحول هذا الدور وأشياء أخري كان الحوار..
انت في فيلم 'ليلة البيبي دول' لا تقومين سوي بأربعة مشاهد ومع ذلك طلبت اجرا نصف مليون جنيه، فبماذا تردين؟

هل تري انني لا استحقهما، صحيح انهما 4 مشاهد ولكن أجمل 4 مشاهد في حياتي، فهناك من يقوم بمشهدين وثلاثة وخمسة لان الفيلم مليء بالنجوم الكبار الذين مهما تحدثت عنهم لا يمكن أن اعطيهم حقهم مثل محمود عبدالعزيز ونور الشريف وليلي علوي ومحمود حميدة وجمال سليمان وسلاف فواخرجي فالمسألة لا تقاس هكذا وانما تقاس بالتواجد وسط هؤلاء النجوم العظام هذا بالاضافة الي جمال الفيلم والدور فأنا أقوم فيه بدور غريب وجديد علي تماما وهو دور امرأة يهودية.
اليهود لهم طبيعة وشكل خاص ممكن أن يعرفوا به فكيف كان استعدادك لهذه الشخصية؟

فعلا، فالناس سوف تعرفني من أول مشهد علي الشاشة دون حتي الكشف عن الشخصية وديانتها، فأنا جعلت شكلي يهودي رسمي وهذا من خلال طريقة الماكياج والشعر والملابس، ولا اريد أن اخوض في تفاصيل لانه من المفترض أن هذه الشخصية حقيقية ولا أريد أن يتعرف عليها الجمهور الا من خلال الفيلم لكي يتفهم معالمها.
وماذا عن المخرج عادل أديب الذي تصورين معه 'ليلة البيبي دول'؟
عادل أديب من المخرجين الذين يجتهدون جدا في عملهم وأنا لا أصدق كم العقارات والعمارات التي كانت تكلفه بنائها ملايين في سوريا والتي تم هدها بالسيارات ، بالاضافة الي الاسلحة والدبابات المكلفة أيضا فأنا أثناء التصوير شعرت فعلا أنني في العراق ولأول مرة يصل الي احساس هؤلاء الناس ومدي تعذيبهم 'فقلبي وجعني' مما رأيته فهو واضع ميزانية عالية جدا للفيلم ولم يبخل عليه بشيء، فالناس اعطوني الاجر بكل حضارة دون أي نقاش أو اعتراض وعموما أنا لم يحدث معي هذا الموقف في أي عمل من قبل في مسألة الأجور فأنا امضي واطلب الأجر الذي أريده حتي مع خالد يوسف وكامل أبوعلي واسعاد يونس.


'خلطة فوزية' تجربة سينمائية كوميدية جمعتك مع إلهام شاهين؟

أنا وإلهام في هذا الفيلم نقوم بشخصيتين متناقضتين مثل 'ناقر ونقير' وهذا ما يصنع صريخ الضحك بيننا فأنا أقوم بدور امرأة من حي شعبي جدا تعيش في العشوائيات جارة إلهام شاهين و'عانس' وأنا متفاءلة جدا بهذا الفيلم واشعر بانه سوف يكون فاتحة خير علي وعلي إلهام شاهين.
هذا أول فيلم لها بعد غياب استمر لسنوات طوجيلة وتكاد تكون نسبة نجاحه غير مضمونة خاصة بعد عدة تجارب سابقة لهذا الجيل؟

بالعكس، فأنا سعيدة بالعمل معها وأري أن الدور لا يليق إلا عليها فهي قامت فيه ببذل مجهود رهيب وأنا بشكل عام ارتاح جدا في العمل معها نظرا لحبها لعملها واجتهادها فيه وأري انه بعد نزول هذا الفيلم سوف يفرق كثيرا مع الجمهور.



ألا توافقيني أن الايرادات أصبحت من المعايير المهمة جدا للنجاح؟

'وعسي أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم' هي مسألة المتحكم فيها هو الله وليس بيدها أو بيد أي شخص فهناك أفلام لنجوم كبار تترك السوق ولم تحقق أي نجاح أو ايرادات مثلما تقولين فهذه المسألة ليس لها قواعد ثابتة، فقد قمنا بكل ما في وسعنا وكانت لدينا نية صافية وقلوبنا علي بعض وعملنا في جو مليء بالمحبة وهذا ما يجعلني أشعر ان الله سوف يكافئنا لانه لا يضيع أجر من أحسن عملا، فإذا أكرمنا فألف حمد وألف شكر وإن لم يكرمنا فألف حمد وألف شكر له أيضا لانه من المؤكد له حكمة في ذلك.

من الواضح انك أصبحت متخصصة في أعمال الرعب بدليل قيامك بعملين في وقت واحد.
فترد ضاحكة..
فعلا فأنا غاوية رعب جدا وأعشق قصصه وحكاياته، فالأول هو عمل سينمائي بعنوان 'الادرينالين' بالرغم من أنه أول بطولة سينمائية مطلقة لي نظرا لانني الفتاة الوحيدة التي في الفيلم الا انني اعتبره بطولة مشتركة لانني لا استطيع أن انكر تواجد فنانين متميزين معي مثل خالد الصاوي والممثل الاردني اياد نصار وسامح الصريطي، فكلنا داخلين مركزين جدا ونحمل هم هذا العمل لانه مكتوب من نوعية الافلام الثقيلة وشخصياتها معقدة وصعبة جدا، وهذا الفيلم سوف يكون من أفلام الرعب النادرة في تاريخ السينما المصرية، وأقوم فيه بدور شخصية ذات تركيبة نفسية غريبة الشكل والمضمون فهي مثل الشخصيات الميتة وكأنها بلا روح والمخرج محمود كامل من المخرجين الشباب المتحمس بشكل رهيب وصاحب رؤية محترمة وأشعر ان هذا الفيلم بالنسبة لي سوف يكون حالة خاصة ونقلة مختلفة لي سوف تأخذني في طريق مختلف، فنحن نستعد لتصويره بعد أسبوع وأنا حاملة همه جدا خاصة أن أغلب تصويره سوف يكون داخل المشارح.
والعمل الآخر هو عمل تليفزيوني اسمه 'الطريق الخوف' وهو عمل يحتوي علي اثارة ورعب أيضا ويشاركني بطولته مجدي كامل وحسن حسني وأحمد راتب وأميرة العايدي وكريم كوجاك وهو من تأليف طارق بركات واخراج عادل الاعصر وهو عمليا يحتاج تكنيك جديد معنا محمد شفيق مصور سينمائي، فهو يتم تصويره بطريقة السينما وليس التليفزيون.
فهي شخصية ذات وجهين مركبة تكون احدي الاشخاص الثلاثة المشتبه فيهم في جرائم القتل التي يبدأ بها المسلسل.



شخصية جريئة للمرة الثانية في 'الريس عمر حرب' مع خالد يوسف، فماذا عنها؟
انبه الجمهور من الآن بجرأة هذه الشخصية لكي لا يتفاجأوا بها فأنا لست ضد الجرأة مادامت داخل السياق وموظفة للشخصية، فلا يجوز ان يكون الدور متطلب مني بعض الاشياء لخدمته وأنا ارفض القيام بها، فالشخصية مكتوبة بشكل جيد جدا وليس الدور فقط وإنما الفيلم بأكمله فبه نجوم متميزين مثل خالد صالح وهاني سلامة وسمية الخشاب ويتوج هذا كله ان العمل من اخراج خالد يوسف فهو مخرج لم أر مثله من قبل في حبه للممثلين الذين يعملون معه فهو ان لم ير هذا الممثل في أحسن حالاته فلديه استعداد ان يعيد مرة واثنين وثلاثة وعشرة ويستمر أيام متواصلة، فأول مرة اشاهد مخرجا مستعدا أن يجازف بالخام لصالح الممثل.

مشهد الشذوذ الذي كان يجمعك مع سمية الخشاب في 'حين ميسرة' اثار الرأي العام بشكل شديد ألم تترددي قبل القيام به، خاصة ان نفس الدور في 'عمارة يعقوبيان' اعتذر عنه نجوم كبار نظرا لجرأة الدور؟

خالد الصاوي قام به وحصل علي 3 جوائز، والناس خرجت من الفيلم سعيدة وشكروني علي الدور جدا.

ألم تشعري بالاحراج أثناء تصوير هنا المشهد؟

ولماذا الحرج فهذا تمثيل وهل هند رستم أو سعاد حسني كانتا تتحرجان فهما كانتا عمالقة بالنسبة لنا فنحن لو اتحرجنا سوف نجلس في البيوت ولن نفعل شيئا فأنا عندما أرفض كل أو معظم الادوار التي تعرض علي بمجرد احتوائها علي اثارة أو غير ذلك ، فمن الذي يقوم بها فكان الافضل لي ان ارتضي واجلس في المنزل لأغسل واطبخ وينتهي الامر مع انني اقوم بكل هذه الاعمال أثناء عملي فأنا فنانة وزوجة في بيتي اباشر أعمال منزلي واربي ابنتي وكل شيء ولكن أنا لدي مهنة اما ان استغلها بشكل صحيح بحلوها ومرها أم ابتعد عنها مثل الجراح بالضبط فهل يصح للجراح ان يقوم بعملية الزائدة دون أن ينزع شيئا من الكبد، فهذا كلام بالنسبة لي مرفوض، فالذي يريد أن يتحدث عني جيدا 'كتر ألف خيره' والذي يتحدث عني بقبح 'فكتر ألف خيره' أيضا.

وماذا عن فيلم 'كيف تصبح رئيسا'

بالرغم من اعجابي الشديد بهذا الفيلم الا انني لم أدفع العقد حتي الآن فأنا اعطيتهم موافقتي المبدئية لان الفيلم مكتوب بشكل وطريقة سياسية جديدة وغريبة في الوقت نفسه ولكنني لم اصل الي القرار النهائي فيه نظرا لكثرة الاعمال التي سوف ابدأها الفترة القادمة وهذا ما يوضع عليٌ عبء وضغط أكبر، ومن المفترض أن معي فيه الفنان محمود حميدة وأتوقع لهذا الفيلم النجاح حتي وان لم اشترك فيه 0

_________________
دقات قلب المرء تنبئه ان الحياة دقائق وثواني
avatar
DEER
نائب رئيس التحرير
نائب رئيس التحرير

انثى
عدد الرسائل : 155
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى